لماذا نحبه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لماذا نحبه

مُساهمة  بلحشاني زيد في الإثنين 23 نوفمبر 2009 - 22:23

قصائد للدكتور الحنابي: الكعبة، لماذا نحبه، الثاني اثنين، والمناقب العمرية

Monday, 27 October 2008

على كُلِّ شِبْـــر ٍفوقَ واديكِ معْــلـَـمُ
وفي كل رُكـْن ٍ للهداية مَنجَــــــــــمُ
كأني أرى منْ كُـوّةِ الدمْـع هاجَــــراً
تُطاردُ أشـْباحَ الســراب وتكـْظــــــمُ
تئِنّ ُبوادٍ مُجـْدبٍ جَفّ ريقــُهـــــــــا
وأقدامُها منْ جَرْيها تَتَــــــــــــــوَرَّمُ
تجُرّ ُالخـُطــى ما بين مرْوةَ والصفا
وفي الحِجْر اسماعيلُ يبكي ويُبســمُ
دموعُ الضما تحتزُ باليبْس ريقــــــهُ
وبسْمتهُ بُشرى سيسْقيـــــــه زمْـزمُ
جُداريةً لمْ يعرفِ الخـلـْقُ مِثلـَهــــــا
فمنْ ذا يُضاهــي الرسمَ واللهُ يرسمُ
على كل شبر بين واديكِ مَعْلــــــــــمُ
وفي كل ركـْن للهداية منـْجَمــــــــــمُ
فذا هاشمٌ يُقري الضيوفَ بكفـِّـــــــه
يُقلّبُ أقراص الرغيف ويَهشـــــــــمُ
يجودُ وكفّ ُ الجود أعلى من النـّـدى
مكاناً وفخـْرا فالكريمُ المُقـــــــــــدّمُ
وكانت على مرّ الدهور دؤوبــــــــة ً
عشيرتُهُ تسْــقي الحجيجَ وتُكـْــــــرمُ
على كل شبر فوق واديك مَعـْلـــــــمُ
وفي كل ركن للهدايـــــــة مَنْجَــــــمُ
هُنا سـُرةُ الدُنـْيا ومن تحْت بيتــــــه
دحا الارضَ ربّ ٌ حاكمٌ مُتـحَكـّـــــــمُ
كأني أرى المعراجَ من فوق سورها
وفي الركن طه والبُراقُ يُحمْحــــــمُ
واني أرى جبريلَ أرخى جناحـــــــهُ
على سورها والنورُ كان يُحَــــــــومُ
فمن قلـبِ هذا البيت أعـْرجَ أحمــــدٌ
فيا عاشقي ياســـين صلـّوا وسلـّموا
على كُلِّ شـِبْر ٍبيْن واديك مَعـْلـــــــمُ
وفي كُلِّ رُكـْـن ٍللهِدايَة ِمَنـْجَــــــــــمُ
وفي الساحة ِ البيْضاء رفــّتْ كواكبٌ
وحَطـّتْ على صوْتِ التراويح ِأنـْجُمُ
وفي الباب آياتٌ تضوَّعَ عِطـْرُهـــــا
يُرتـّلـُها قلـْبٌ ويشـْـدو بها فـَـــــــــمُ
تصاعـَدُ منـْها للسماوات دَعـْــــــوة ٌ
ويطـْلعُ فيها للسمــــــــاوات سُــلـَّـمُ
وجوهٌ بها الايمانُ يخـْضـرّ ُروْضُــهُ
وحبّ ُ رسول الله فيها يُبَرْعِـــــــــمُ
قرأتُ بها آياتِ صدْق ٍ وطاعَــــــــةٍ
فلا الحُزنُ يكسوها ولا تتجـهـَّــــــمُ
وَمُـلـْتَزمٌ ما رُدَّ داع ٍ دعا بــــــــــــهِ
ولا سائلٌ فالعَهـْدُ بالعَهْدِ يُلـْــــــــزمُ
توسَّطَ بين البابِ والاسعَدِ الـــــــذي
عليْهِ شِــفاهُ المُصطفى تتكَلـَّـــــــــمُ
هُنا أطـْبقـَتْ خيرُ الشفاهِ وسَبّحـــتْ
بحَمْدِ الذي يُعطي ويُكسي ويُنـْعِــــمُ
هُنا عنـْدَ هذا الباب مدَّ عبـــــــــاءة ً
وراحَ يُصلي والخراتيت تشـْتـــــــمُ
عُتُلّ ٌوحــــلاّفٌ،،زنيمٌ ومُعـْتـــــــــد ٍ
مهينٌ،، وهمّاز ٌ،، نميـــــــمٌ وآثِـــمُ
على ظهره صبّوا الاذى وهْو ساجدٌ
وكمْ همَزوا في وجههِ وتهـكـّمــــوا
وكمْ وضعوا في دربه الشوكَ والقذى
فلمْ يكترثْ إذ أسرفوا او تهجّمــــوا
تحدّى ولمْ يركنْ الى الضعفِ قلـْبُهُ
بِمِعـْولِ صبر راح للشــــرْك يَهــدمُ
لقد منحوهُ المالَ والجاهَ والغنـــــى
وكلَّ كُنوز الارض لكنْ توهمـــــــوا
فلم يترك الدين الحنيف لحظـْــــــوة ٍ
وأمْسكَ بالوحي الذي فيه يُعـْصــــمُ
وظلَّ على هدي الرسالة قابضــــــاً
يُعلـّمُ بالقرآن منْ ليْسَ يعـْلــــــــــمُ
فأعطاهُ ربّ ُ العرْش مجدا ورفـْعـة ً
هو اللهُ يُعطي منْ يشاءُ ويُحـــــرمُ

عباس الجنابي
15-9-2008
مكة المكرمة
avatar
بلحشاني زيد

عدد المساهمات : 73
تاريخ التسجيل : 07/11/2009
العمر : 30
الموقع : الجزائر ولاية ورقلة مدينة تقرت

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zaidchabab.7olm.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى